جيل السلام
أهلا بك عزيزي الزائر
منتدانا يدعو الي الوحدة والسلام والحب
منتدانا تقوم فكرته علي توحيد المسلمين والمسيحيين
خاصة بعد الأحداث الأخيرة التي اشعلت فتيل التفرق
لتصبح أيدينا يد واحدة ضد الإرهاب والفتنة
نتحاور ونتشارك الآراء والإبتسامات والدموع
بعيدا عن أي نقاش وجدال في الدين
عزيزي الزائر إن اعجبك المنتدي أرجو التسجيل والمشاركة
وإن لم يعجبك فأشكرك علي زيارته Smile

عزيزي الزائر ان اعجبك المنتدي أرجو التسجيل والمشاركة
وان لم يعجبك فأشكرك علي زيارته Smile

جيل السلام

منتدي أأمل به كسر الفتنة الطائفية وانشاء جيل متفهم لوجود الاديان الاخري ومتقبلها كما يجب ان يكون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» كود جديد الغاء شاهد مساهمتك
الخميس سبتمبر 11, 2014 12:42 pm من طرف Admin

» طريقة وضع المكياج بالصور المتحركه
الثلاثاء أبريل 15, 2014 2:31 pm من طرف Admin

» طريقه عمل التبنياكى بالدجاج الصينى بالصور
السبت أبريل 12, 2014 5:29 pm من طرف Michael_vx

» اهلا وسهلا ومرحبا
الجمعة أبريل 11, 2014 1:23 pm من طرف Admin

» رأيي في المنتدي
السبت مايو 12, 2012 6:30 am من طرف ميدولف

» أنا ميدولف أمير الرومانسية لمسات من حضن القمر
السبت مايو 12, 2012 6:26 am من طرف ميدولف

» اهلا وسهلا محمد حميده
السبت فبراير 18, 2012 6:36 am من طرف MOHAMED HEMIDA

» عطور آدم جديده
الإثنين يناير 30, 2012 9:34 am من طرف ميرنا

» ازياء ادم اخررررر موضه
الإثنين يناير 30, 2012 7:25 am من طرف ميرنا

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 شيخ الأزهر أنا أحبك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو قمر
مشرف
مشرف
avatar

  :
البلد : مصر
رقم العضوية : 3
ذكر
المهنة : استاذ
تاريخ التسجيل : 06/01/2011
عدد المساهمات : 17
نقاط : 33
السٌّمعَة : 0
الموقع  : http://smahaalazhary.yoo7.com/forum
اوسمتي :


مُساهمةموضوع: شيخ الأزهر أنا أحبك   السبت يناير 15, 2011 5:59 am

فى خضم أحداث جسام تمر بها الأمة وحزن وقهر عام ونظرات خوف وترقب من مستقبل قريب لا يبدو مضيئاً يشعر به القاصى والدانى.. فى خضم كل ذلك وأكثر، وفى خضم زخم إعلامى يتحدث بصوت مرتفع لا يبدو هناك فارق كبير بين محطة تليفزيونية وأخرى, فالكل يتحدث فى موضوع واحد وحادث واحد وهم واحد وحزن واحد، لا فرق كبيرا بين كلام الضيوف فى برنامج عن آخر أو لقاء عن آخر، الكل يتحدث ويفتى ويحلل ويشجب ويغضب، الوجوه المعارضة تستغل معارضتها، والوجوه الحكومية تدافع عن رسميتها وتتمسك بحكومتها.

فى خضم كل ذلك يظهر وجه على الشاشة يبعث بصيص نور فى ظلام حالك، وجه شيخ بشوش بلا لحية يستحق أخيراً لقب الإمام، فعلى شاشة «دريم» التقت منى الشاذلى بالدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بعد أحداث حزينة لطرفى الأمة، وأعترف أنى كمواطنة منذ أن تفتحت عيناى على الدنيا لم تكن كلمة الأزهر تعنى لى إلا منطقة مزدحمة تواجه منطقة الحسين تقبع فيها القاهرة القديمة الفاطمية وتشع منها رائحة التوابل.. هذا كان معنى ومفهوم كلمة الأزهر عندى، أما فيما يخص تاريخ الكلمة فقد كان لها عندى معان أخرى، فالأزهر فى كتب التاريخ كان منارة ومسقط رأس كثير من المواهب الأدبية والسياسية، ومنبع ثورات شعبية، ولكن كل ذلك مرتبط بالتاريخ الذى لم أره أو أعرفه وبالتالى تظل كلمة الأزهر عندى مرادفة لمنطقة قديمة فى المدينة التى أسكنها. وأعترف أن كل ما كان ينتجه الأزهر من أخبار ترتبط به وشخوص يقدمون أنفسهم كنتاج له لم تكن مرضية لى بشكل عام أو مؤثرة فى صغيرة أو كبيرة اللهم إلا فى الأغلب تأثير سلبى.

ولن أزعم أنى كنت قد شاهدت الدكتور أحمد الطيب كنتاج لمؤسسة الأزهر إلا من المنطلق الذى شرحته وبالتالى فكنت فيما سبق أمر على ظهوره التليفزيونى مرور الكرام ولا أتوقف بالريموت أمامه، وإمعانا فى الاعتراف فمنذ أن تولى الدكتور مشيخة الأزهر لم أهتم بمتابعته لأن الصورة النمطية فى عقلى لمشايخ الأزهر تلح على فأغير المحطة.

ولكن حين ظهر الإمام فى برنامج «العاشرة» منذ أيام دفعتنى الظروف التى نمر بها إلى أن أجلس لأسمع الرجل، فالموقف يحتم على أن أعرف ماذا سيقول من يقولون إنه إمام للمسلمين وأنا منهم، خاصة بعد موقف مؤسف تعرض له من شباب غاضب فى صحن الكنيسة، جلست ويدى على قلبى خوفاً مما سيقول رجل الأزهر.. فهل سيقول كلاما كأغانينا التى تفقد معناها فى هذا الظرف أم سيزيد الأمر سوءاً.. فإذ بى أجدنى أمام رجل حكيم رائع يحمل صفة الدين دين الله الذى أنزله من فوق سبع سماوات ليحسن حياة البشر، رأيت شيخاً يحمل حكمة نفتقدها فى زمن مجنون، يقول إن بناء جامع أمام الكنيسة يؤذى أصحابها فلا يجب أن نفعل، رأيت وسمعت رجلاً وإماماً يقول بكلمات الله إن من واجب المسلم أن يحافظ على الكنيسة والمعبد لأنها بيوت يذكر فيها اسم الله، رأيت وسمعت إماماً يقول إن الشباب الغاضب الذى وجه له ما يشبه الإهانة محق فى حزنه وإنهم فى مكانة أبنائه فلا عتب عليهم، رأيت وسمعت شيخاً يستنكر أن يحُرم المسيحى من بناء كنيسة. رأيت وسمعت أخيراً ما كنت أقرؤه فى كتب التاريخ عن أئمة الأزهر، وأعترف أنى شعرت لأول مرة بفخر الانتماء لإمام الأزهر وفخر انتمائه لى.. فقد أحببت واحترمت سماحته وهدوءه وحكمته، والأهم قيمة تمثيله لدين سماوى عظيم.

وفى نفق مظلم دامس بدا لى الإمام الجليل كطاقة نور علنا نهتدى بها، ويهتدى بها أكثر الشيوخ الذين يتكلمون باسم الدين وما هم منه وما هو منهم.

أيها الإمام.. أنا أحبك، لأنك جدير بأن تحبك مواطنة تحب بلادها وتخاف عليها، ولا حيلة لها إلا أن تجد من هم مثلك لتقوى بهم، وأعيد عليكم الكلمة والمعنى فأنا مواطنة مصرية أحببت واحترمت الإمام لأنى مصرية وليس لأنى مسلمة، فمصر الآن ومن قبل تحتاج الحكمة والتسامح والعلم والفهم، والإمام فى حديثه على قناة «دريم» مع منى الشاذلى كان نموذجاً لكل ذلك بلا ادعاء ولا نفاق.
بقلم حنان شومان - اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شيخ الأزهر أنا أحبك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جيل السلام :: الدين لله والوطن للجميع :: الدين الاسلامي-
انتقل الى: